منتدى احساس عربي
اهلا وسهلا بكم
فى منتدى احساس عربي
نتمنى ان تقضو وقتاً ممتعاً


منتدى احساس عربي

منتدى احساس عربي منتدى كل ما تدريده منتدى لكل العرب من شباب ونساء
 

اهلاً وسهلاً بك فى منتدى احساس عربي.

الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  اتصل بنا  

ahsas-eurbaa.ahlamontada.com


أخيرا: تم تركيب الاستايل الجديد

شاطر | 
 

 الظـــــلم يــــورد الظالميــــن فـــي المهــــــالك !!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 39
نقاط : 5312
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 19/01/2017
الموقع : مصر

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://marafe-aleman.forumegypt.net/

مُساهمةموضوع: الظـــــلم يــــورد الظالميــــن فـــي المهــــــالك !!   الثلاثاء يناير 24, 2017 5:03 pm

اختلال في موازين الأخلاق .. والإنسان قيمة لمجرد المسمى .. ولكن ليس كل من يحمل المسمى هو ذلك الإنسان .. فالإنسانية أخلاق وضمير ورجولة وشهامة .. والعبرة بالمجريات الجارية والأحداث والواقع وليست بالإدعاءات .. وما فائدة أثر السجود في الجباه إذا كان ذلك الأثر لمجرد النفاق ؟؟ .. والدين الحنيف هو أخلاق ومعاملات وحسن معشر قبل أن يكون مجرد إشارات توحي بالصلاح والتقوى .. وهو ليس ذلك الإشهار والإعلان المظهري الخادع الذي يتخذه البعض ستارا للمآرب والنوايا السيئة الفاسدة .. وتلك صور الرياء والنفاق قد تفشت في السنوات الأخيرة في الكثير من المجتمعات .. حيث تلك الفئات التي تتاجر باسم الدين الحنيف حتى تتمكن من كسب المآرب الدنيوية .. وهي بذلك تجيد خداع النفوس المؤمنة المخلصة .. ومن أقبح الصفات في هذا العصر المتاجرة باسم الدين الحنيف .. ويا حسرة على أقوام يتفاخرون بأنهم ورثة الأنبياء ولكن تلك أعمالهم وأقوالهم وأفعالهم تقشعر منها الأبدان .. فهي في حقيقتها أفعال وأقوال وأعمال تطابق وتوافق مناسك الطواغيت والشياطين .. وتلك لعمري هي من أكبر علامات النفاق .. وقد انتشرت مظاهر الظلم في ربوع الكثير من الأوطان .. حيث تلك الزمر التي تختبئ خلف رايات التقوى والصلاح .. ثم بعد ذلك تمارس ألوان الفجور والقهر والظلم والكبت والجبروت .. وهنالك تلك القيادات في بعض البلدان الِإسلامية والتي تعرض عضلاتها على شعوبها الضعيفة المغلوبة على أمرها .. وقد تعودت أن تزرع الجوع والشقاء والغلاء والبلاء في حياة الضعفاء والبؤساء من الناس .. كما تعودت أن تزرع الخوف والهلع في نفوس بريئة لا تمتلك المقدرات العدوانية والمفاسد .. وهي قيادات لا تبالي إطلاقا في لحظة من اللحظات على أحوال العاجزين من الأطفال والأرامل والمرضى والفقراء والبؤساء .. بل نجدها ترقص طربا وتيهاَ ثم تنتشي بالقرارات الظالمة المجحفة ,, وكعادتها فإن تلك القيادات تحصن ذاتها بجدران البطش والقوة .. فنقول لهؤلاء الظالمين الأشقياء أينما يتواجدوا : ( إذا دعتكم مقدراتكم وبطشكم وقوتكم في ظلم الناس وتعذيبهم فتذكروا قوة الله ومقدرته وبطشه ) .. فالقوة والمقدرة لم تكن يوما تلك الحصانة التي تقي من عقاب الله .. وكيف تنام أعين الظالمين وقد تدور الدائرة عليهم ذات يوم في الدنيا قبل أن تدور عليهم يوم الحساب .. وهم هؤلاء الذين يزرعون الدموع والأحزان في نفوس الضعفاء والمساكين والعاجزين من الناس ؟؟ .. ويا من تتلذذون بنعيم الدنيا ورفاهيتها وغيركم من خلائق الله يشقى ويتعذب ويعاني اتقوا الله في تلك الرعية .. ولا تجتهدوا ليلاَ ونهارا بتلك التعزيزات التي تعنى الكبت والقهر والإذلال .. والإسلام عدل وقسط وإنصاف .. كيف تكون الأولوية والأفضلية لفئة من المسلمين دون سواهم من الفقراء والمساكين ؟؟ .. وكل الناس بمنطوق الشريعة الفاضلة يتساوون في الحقوق والواجبات .. وذلك الجدل يفرض على القادة أن يتعاملوا مع الناس من منطلق أن كل أفراد المجتمع الإسلامي سواسية كأسنان المشط .. وعلي القادة أن يحكموا الضمائر بإحقاق الحقوق وبترك الظلم .. وعليهم أن يسألوا أنفسهم : ( لماذا يتمتعون في متاهات الرفاهية والرخاء والهناء بينما أن الآخرين من الضعفاء والغلابة يعيشون أتون الجحيم ؟؟ ) .. لماذا تكون خيرات البلاد متاحة لبعض الفئات من الناس حيث تلك الخدمات والسيارات والكهرباء والمياه المجانية الغير مدفوعة القيمة ؟؟.. بينما أن هنالك فئات أخرى كثيرة في المجتمعات محرومة ولا تنال أدنى درجات الرفاهية والسعادة .. وجوهر الحكمة يقول : ذلك إنسان وذلك إنسان فما الحكمة من ذلك التمايز الظالم الجاحد ؟؟ .. ولما الأفضلية والأولوية لفئة من الناس دون سواهم ؟؟ .. تلك الفئة التي تتمتع بمباهج الدنيا وخيرات البلاد .. وإذا كانت القيادات مرتعا للعدالة والحكمة لأدركت أن الدموع هي الدموع .. سواء كانت في أحداق الفئات المتواضعة من الفقراء والمساكين أو كانت في أحداق الفئات المترفة المتنعمة المفضلة .. ورب فقير ومسكين هو في جوهره أشد شرفاَ وكرامة من ذلك المفضل المبجل الذي قد يكون في حقيقته سارقا وسالباَ وناهباَ وفاسداَ .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://marafe-aleman.forumegypt.net/
 
الظـــــلم يــــورد الظالميــــن فـــي المهــــــالك !!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى احساس عربي  :: الركن العام :: مواضيع عامة-
انتقل الى:  

روابط هامة

رابط نصيرابط نصيرابط نصي
تكويد : JAR7